27 يناير، 2009

اتحداك

اتحداك
هذه المرة نعم اتحداك بكل قوتي
لن تهزمني بعد هذا اليوم
سوف استخدم كل اسلحتي لاواجهك
لن اتركك تسلب اجمل لحظاتي مني
سوف تري انني اصبحت اقوي من ذي قبل
لماذا تفعل معي هكذا دوما!!!
احس انك تقف بيني وبين احلامي
ماذا فعلت لك ياهوي
ترميني في احضان الامل افرح
واجري امسك بها بكل قوتي وفي لحظة
تتلاشي احلامي تأخذها مني
لما كل هذه القسوة!!!
انتظرت الفرحة طويلا وسرقتها مني
ضاعت امالي وسط احزاني
شاب قلبي قبل الاوان
تاهت ضحكتي وسط الامي
لن اسمح لك ان تفعلها معي ثانية
جعلتني شبح بلا روح الهث خلفك لالحق بك
شغلني اللحاق بك عن الاستمتاع بحياتي
اخاف ان تضيع ايامي دون ان اصل اليلك
واحقق احلامي من خلالك
لماذا جعلتني هكذا؟؟
لماذا جعلتني عداد احصر الساعات والليالي؟
ولكن لست وحدك المسئول
فأنا الاخري استسلمت لك
لم افكر ولو للحظة واحدة ماذا بعد
لم استوعب انني مهما ركضت خلفك
لن احصل الا علي ما كتبه الله تعالي لي
تعبت وانا في بداية الطريق
لقد حصرت نفسي دوما في قالب المفعول به
ولم احاول تغير واقعي بل استسلمت لمقاديرك
تلهو بي كما تشاء
ايها الهوي انت حلم جميل لا تجعل نفسك سراب
او هدف صعب المنال
لا تلعب وتلهو بقلوبنا
كن معانا ولا تكن علينا
جمع قلوبنا وساعدنا علي لم الشمل
والا
سوف تجدني امامك
سأكون من يقرر متي واين اصل اليك
ستكون رهن لاشارتي
ولن يكون قلبي دمية تلهو بها
ولكن ستكون انت لعبتي
لان قلبي الان ملكي انا فقط
اعلم انه لاخيار لك سوي مصاحبتي
والوقوف معي والا ستجدني دوما
اتحداك

19 يناير، 2009

يارب ياربنا

كان يا ما كان في يوم من الايام
حلمت حلم جميل كان نفسي احققه
حلمت بأرض واسعه مفروشة بزرع اخضر
وفيها بيت صغير جميل قدنا
وياريت لو جنب بيتا نعمل بيت للحمام
العب معاه اجري وراه وبأيدي ااكله
ينزل علي الارض اجري امسكه
يهرب بسرعة بعيد بعيد
حكيت لامي حلمي ضحت وقالت
ادعي ربنا
هو الوحيد القادر يحقق حلمنا
طب علميني يامي ازاي اكلم ربنا
اقوله ايه
قولي
يارب ياربنا حقق حلمنا
رفعت ايدي لفوق لفوق ودعيت ربنا
يمكن في يوم اصحي الاقي نفسي هناك
في الارض الواسعة والبيت الجميل
ومرت الايام وكل ليلة احلم نفس الحلم الجميل
واحس انه اتحقق خلاص
اصحي الصبح بدري اجري علي مدرستي
بس النهاردة كانت امي جاهزة وبتقولي
ياله بسرعة انا اللي حوصلك
مش عارفة افرح علشان ماما حتوصلني
ولا اقلق علي ابلة مني
هي ليه مش حتوصلني زي كل يوم
انا عاوزة اطمن عليكي يا حبيبتي الطريق النهاردة مش امان
نزلت ويا امي وفي الطريق الناس كتير مستعجلين
والحركة غير عادية مش زي كل يوم
وعلي باب المدرسة عم طه علي الكرسي قاعد
قافل الباب وبيمشي الولاد
"ياله روحو بسرعة"
ليه بس ياعم طه
ياستي الضرب جامد ونخاف علي الولاد تتأذي
ديه مسئولية
وهما مش بيفرقو اطفال ستات عجايز
ياله منهم لله
هما ليه بيعملو كده يا امي
معلش يا حبيبتي ادعي ربنا يخلصنا منهم
رفعت ايدي لفوق لفوق ودعيت ربنا
يمكن في يوم اصحي الاقينا خلصنا منهم
وانا راجعه البيت ويا امي فجأة لاقيت...........
لا يا ماما حرام والله حرام مين اللي عمل كده...........
بكيت بشدة ضميتني امي خبيت وشي في صدرها...........
هو الحمام عمل ايه ياامي مين قتلها ياامي مين..................
مين اخدها من حلمي وقتلها!!!!!!!!!
مفيش غيرهم يا حبيبتي اللي مش عايزنا نحلم
عايزنا دايما نغرق في الحزن ونبقي ضعفا
متخفيش يا حبيبتي واتمسكي بحلمك
اوعي تيأسي خليكي قوية
ادعي ربنا
خلاص ياماما ضاعت حمامتي حكمل حلمي ازااااي
اوعي تقولي كده
حتي لو اخدو كل الحمام
حيفضل حلمك بالبيت الجميل والارض الواسعة
وحاجات كتيير جميلة حتحققيها ان شاء الله
بجد يا امي
اه يا حبيبتي بجد
بس علي شرط
تدعي ربنا طول الوقت
يارب ياربنا ابعدهم عننا وحقق حلمنا

15 يناير، 2009

الحب والنسيان


قبل ان تنام هذه الليلة بكت كثيرا وتمنت ان تنسي جروحها
وتعود لسابق عهدها كما كانت فيما مضي
لا تحمل للدنيا هم
تضحك فتخرج الضحكة من قلبها تعيش يومها في مرح وبهجة
اغمضت عيناها ولسان حالها يردد
اللهم اكرمني بنعمة النسيان اللهم اكرمني بنعمة النسيان
وبمجرد ان غاصت عيناها في النوم طرق النسيان باب القلب وانتظر من يفتح له فوجد الحب امامه
حاول ان يدخل ليمسح صور الماضي من قلبها
يمحو اي اثر لشئ يحزنها
فهذه الفتاه تملك قلب رقيق كحال كل الفتيات
عندما جرحها اقرب الناس لقلبها وتركها ظلت تعيش مع ذكرياتها
تمنت كثيرا ان تنساها فقد تعبت من هذه الذكريات
التي كانت في الماضي اجمل لحظات حياتها اما الان فكلما تذكرتها تؤلمها
ولكن محاولة النسيان لدخول لقلب لم تنفع فقد منعه الحب وتصدي له
النسيان : دعني ادخل لاخلص قلب هذه الفتاةمن ذكرياتها فقد عانت كثيرا منك ومن حكاياتك
الحب : ولكني لا اريد ان ارحل عنها واتركها هي لا يزعجها وجودي وتشكي مني
هي ارادت ان تنسي من خدعها اما الحب نفسه ما ذنبه
النسيان :انت السبب في المها فلولاك ما تعذبت لو لم تدخل قلبها لكانت الان احسن حالا
الحب :لكني نشأت هنا في هذا القلب بدأت حياتي معه
كنت معاها في طفولتها عند تولد في قلبها حب ابويها
كنت معاها عندما احبت اشيائها الصغيرة وتعلقت بها
كنت معاها عندما صادقت واحبت رفقائها
وعندما اصبحت شابة وطرق حب هذا الفتي قلبها فرحت معاها لان هذا الحب كان من نوع جديد
النسيان :ها انت تعترف بأنك سبب ما هي فيه الان؟
الحب :لا لاترميني بهذه التهمة ولا تلومني فأنا الي الان احاول حمايتها
النسيان : ماذ تقول.....انت تحميها ....من ماذا؟
الحب : احميها من الكره فلو خرجت من قلبها سوف يملؤه الكره
وبدل من ان تتعذب من الحب سوف تعيش العذاب في الكره
هل تحب ان يحدث لها هذا
النسيان : هذا ليس من شأني هذا شأنها ومادام لم ينفعها الحب
فلتجرب الكره انا لم اكن معاها حين احبت بل
لم تحسب حساب هذا اليوم
كانت تنزعج عندما تنسي اي لحظة ممكن ان تكون ذكري جميلة من وجه نظرها
لكنها تمنت ان تنسي الان وقد استجاب الله لها
الحب :ولكن الكره هذا سوف يجعل دنياتها ابغض واسوء
سوف لاتكره من احبته فقط سوف تكره حياتها وتري الدنيا من خلال نظارة سوداء
لماذا لاتدعها تجرب الحب مع شخص اخر يعوضها عما فاتها
او حتي تعيش حياتها بحب
لو خرجت سوف تكره حاضرها وماضيها سوف لا تنتظر مستقبلها
الحب يعطينا امل في البقاء
النسيان :ولماذا لم تفعل هذا وانت معاها ؟؟ لماذا تألمت منك وتمنت النسيان؟؟
تمنت ان لو لم تعرف الحب يوما
الحب :تمنت هذا عندما غدر بها حبيبها
ولكن الم تلاحظ انها من وقت لاخر تستعيد ذكرياتها الجميلة مع هذا الحب
الذي بقدر ما المها من الممكن ان يكون اسعدها ولو للحظات
وعندما تتخطي هذه الازمة سوف تبحث عن احبائها القدامي سوف تحب من جديد
لماذا تحرمها من ذكري قد تكون درسا لها
تعينها علي حياتها القادمة كي تتعلم من اخطائها السابقة
وتعرفها قيمة الحياة الجميلة التي سوف تعيشها بأذن الله
النسيان : لم افرض نفسي عليها هذه المرة ولكنه طلبها
الحب : ولم انت هكذا هذه المرة
النسيان : كيف؟؟
الحب : كم من المرات التي طلبت منك ان تمحو من ذاكرتها اشياء عده ارادت ان تنساها
ولم تستجب لها اما فيما يخص الحب تريد ان تمحه من قلبها
بصراحة انا اراك علي غير عادتك فأنت دوما صعب المنال
النسيان :الذنب ليس ذنبي فأنا كل مرة تي بعد ان يتمني الشخص النسيان ودائما ما يكون الطلب من العقل تبع حسابات المنطق
فألم الذي يسببه الفراق او الخيانة او...........او....... يجعل العقل يفكر في وسيلة للخلاص
ولكن الفلب وعواطفه يحتفظ بالذكريات كما تفعل انت الان
يستسلم العقل لارادتي وتبقي الذكريات في القلب
الحب :هذا لانه عقل يفكر ويحسب فقك
النسيان :وما الحل اذن؟؟
الحب : اتركني معاها لعلي استطيع ان احميها
ان شاء الله سوف يمن عليها ربها بحب جديد يسعدها
سأكون معاها
النسيان : لك هذا
ولكن سأعود لك مرة اخري لاعرف نتيجة تمسكك بقلبها لعلي المرة القادمة اجدها اسعد خالا
الحب :ان شاء الله سوف تري
استيقظت الفتاة صباحا ودعت ربها ان يمن عليها براحة القلب والبال
وعادت لتكمل حياتها في انتظار ماسوف تحمله لها الايام

6 يناير، 2009

دعوة خاصة جدااا

المرأة هي المرأة مهما كان سنها او شكلها او حتي طبعها فهي امرأة
قد تكون هادئة حالمة او عصبية مزعجة او شكاكة او طيبة او كل هولاء ولكن امرأة
تحتاج الي الصدر الحنون لتشبع نفسها الهادئة او لتطفئ نار عصبيتها
تتمني ان تسمع كلمه اطراء تجدد احسسها بذاتها مهما كانت تمتلك ثقة بالنفس ولكن هذه الكلمات يكون لها فعول السحر
تبحث دوما عن نظرة اعجاب التي تجدد نشاطها وحيويتها وتعطيها الاحساس بالتألق والانفراد
تشتاق لمن يبث فيها الامل ويحسسها بالدفء والمشاعر الجميلة التي خلقها الله فيها
تحلم بحياة جميلة سعيدة يملؤها الحب والحنان والعشق
تأخذها من واقعها اليومي الذي يملؤهه الجري وراء متطلبات الغير سواء كان الغير اهلها او زوجها او اولادها
الي لحظات حالمة دافئة من الحب والحنان
تتمرد علي الحياة الراكدة الهادئة المملة التي تكون علي وتيرة واحدة وياليتها رومانسية
وكأن الزوجين في هذه الحياة اصبحا سجينين في بيت واحد عليهم التأقلم والعيش معا حتي نهاية المدة
ما دفعني الي كتابة تلك الكلمات او البحث عن احتياجات المرأة النفسية
هو انني منذ حوالي اسبوعين قرأت في بريد الجمعة قصة لسيدة متزوجة ومستقرة في حياتها بفضل الله
ولكن ما ينقصها هو ان تشعر بحب زوجها
هذه السيدة اقرت ان زوجها يحبها ويحترمها ولكن هي تريد شئ اخر
تريد ان يصرح لها بهذا الحب يشعرها به يحبها كالحب الذي كان في فترة الخطوبة
يشتاق اليها
يفاجأها بهدية ولو وردة صغيرة
لا اعلم لماذا فكرت كثيرا في تلك القصة
ربما لانني احلم بحياة تملؤها الرومانسية والحنان بعد الزواج ان شاء الله
او ربما احسست ان كلامها رسالة موجه لي كي لا احلم كثيرا يشئ قد لا يتحقق
وانزل لاعيش علي ارض الواقع بمسئولياتها وصراعاتها ومتطلباتها
عندما كانت امي تقول ان الحب والخطوبة شئ والزواج والارتبا ط شئ اخر
كنت اؤكد لها ان هذا غير معقول فكيف للحب ان ينتهي بمجرد ان نتزوج
ويصبح شئ اخر العشرة الطيبة والاحترام
اين يذهب الحب ولماذا لا يظل كما هو بجانب اي شئ
ولكن طلت عليا تلك السيدة لتأكد ما تقوله امي دوما لي
في الاسبوع التالي طالعتني الجريدة بسيل من الردود من سيدات كلهن يشكو من نفس المشكلة
كلهن مستقرات في حياتهن ازواجهن يصفوهم بالرجال المحترمين
لا ينقصهم شئ غير الاحساس بالحب والشوق واللهفة
كل واحدة منهم تفتقد للكلمة الحلوة او النظرة الهائمة او الحضن الدافي
حياتهم يملؤها الروتين القاتل
وعلي حد قولهم حاولن ان يبدؤ بأنفسهم
ويحاولو استرجاع ما مضي ويشجعو ازواجهم علي الرجوع لسابق عهدهم ولكن ؟؟؟؟؟
قد يري لبعض ان هذا كلام "ستات فاضية" او عدم تحمل للمسؤليه
او انهم لا يقدرون نعمة الزوج المحترم
الذي لا يثير المشاكل او حتي ان حياتهم تافهة خالية من المشاكل
اما انا فلا
لم اقلل من اهمية هذه المشكلة
فقد سيطرت تلك المشكلة علي تفكيري بشدة وللحق فقد خفت ان يتكرر هذا معي
حاولت ان ابحث عن سبب لذلك
اهي الحياة وظروفها الصعبة التي جعلت الرجل يعمل اكثر من 12 ساعة يوميا في ظروف صعبة
وعندما يذهب لبيته لايريد الا ان يأكل وينام فقط
ولكن هل الكلمة الطيبة الحانية سوف تزيد من تعبة
بل بالعكس عندما تحس زوجته انه بالرغم من تعبه الشديد اهتم بها وتذكرها ولو بلفته بسيطه
سوف تفعل المستحيل من اجل ان تخفف من تعبه وتسعده
اوليس الزوجة هي الاخري تتكبد من المشاق الكثير
فهي الان امراة عاملة ومسئولة عن البيت بما يتسع ان تحمله الكلمة من معني للمسئولية
والاولاد الذين لا تنتهي مشاكلهم ومتطلبتهم
ام السبب هو الملل الذي جعل من ايامنا شئ مكرر خالي من البهجة
ام الظروف المادية ام......ام......ام......
لو بحثنا عن الاسباب التي تجلب لنا التعاسة او الشقاء او البعد عن الحبيب سنجدها كثيرة ليس لها حصر
لان هذه هي الحياة ومن الممكن ان تكون هذه الاسباب واقعية وليس لنا دخل فيها
ولكن الحياة الجميلة الدافئة تستحق التعب والمحاولة
الحياة الرومانسية الهادئة تستحق ان يتقرب كل طرف من الاخر يشعر بأحتياجاته ويهتم بأحساسيه
راحة شريك العمر وحبيب القلب تستحق ان يبحث عن مواطن راحته
لن اطلب من الرجل ان يهتم بزوجته وحبيبته
ولا انكر وجود نساء مشاعرهم جافة ورجال يفتقدون الرومانسية
ولكن اطلب من شركاء الحياة
واحباء العمر ان يضع كل طرف نفسه مكان الاخر ويفعل معه كما يتمني ويحب ان يعامل هو
دعونا نتقابل ونلتف حول كلمة واحدة الحب والحب فقط
لنجعلها دعوة ليست عامة ولكنها خاصة وخاصة جدا بكل اتنين جمعهما الله في رباط مقدس
ان يجعلوا حياتهم واحة من الحب والحنان