2 أغسطس، 2009

احبك يا نجمتي


طالما لمعت في السماء نجمه
اخترتها من بين الاف النجمات
احسست جمالها
رغم انها لاتختلف شئ عن مثيلتها
ولكنها بالنسبة لي متفرده
تمنيت ان امسكها بيدي
ان لا يراها غيري
ولا يتمتع بجمالها الا انا
وان يكون نورها خاص بي وحدي
تمنيت ان تكون ملكي
كنت اشعر انها هي ايضا تنظر لي
كان هذا شعوري منذ ان كنت طفلة
ولكنه كان يزداد نضوجا مع الايام
وانا طفلة
كنت اتخيلها حلوي جميله
كالتي تصنعها امي
فأذا غضبت او بكيت
تناديني امي
تعالي يا صغيرتي احضرت نجمتك
كنت افرح وانسي ما بكيت من اجله
حتي لعبتي
كنت اتخيلها نجمة بعصا سحرية
احقق بها الامنيات
وعندما كبرت قليلا
كنت اتخيل نفسي اركب طائرة
وامد يدي فألمسها
فينير جسدي كما تنير هي من حولها
ادور حول نفسي فتتناثر من جسدي
الاف النجمات الصغيرة
وفي مراهقتي
كنت اتمني ان اخطفها من السماء
واضعها في تاج يزيد شعري جمالا
او حتي اعلقها في صدري
كي تلفت الي الانظار بلمعانها وبريقاها
الذي يخطف البصر
اما الان فتغيرت نظرتي لها تماما
اتمناها بيت يجمعني بحبيبي
مكان جميل يشع حب
وينير حوله بهاله من اانور الدافي
اتمناها همزة وصل
احدثها وابوح لها بمشاعري
والتي اخجل ان اصرح بها
فتنقلها كما هي لمن اريد
اتمني ان غاب عني حبيبي يوما او انشغل
تهمس له وتذكره بحبي وعشقي له
فهل لي يا نجمتي ان اصبح مثلك يوما
انير سماء من اصبح من قسمته
واملاء حياته تفائل وحب
كما كنتي دوما معي
هل لي ان اشع حب لكل من حولي
انير دربهم وواخذ بأيديهم في اليالي المظلمة
هل لي ان اطمع ان تكون مشاعري مثلك
عاليه صعب الوصول اليها
الا لمن يستحقها
ويعرف كيف يحافظ عليها
نجمتي
طلباتي كثير
واخاف ان يرهقكي حديثي
ولكنك رفيقتي في جميع حالاتي
فلا تملي حديثي
لاني اظن ان حديثنا سيطول
في الايام القادمة ان شاء الله
وارجو ان يكون حديثي ممتع متفائل
وان ارتقي بخصالي لاكون مثلك
نجمتي
احبك يا نجمتي

ليست هناك تعليقات: